سياسيات تحفيز ضريبية مقترحة لقطاع التجزئة والجملة في العاصمة الإدارية الجديدة


العاصمة الأردنية الجديدة

العاصمة الأردنية الجديدة

بالرغم من ما تم مناقشته في الأونة الأخيرة فيما يتعلق في قرار تأسيس العاصمة الجديدة للأردن وحتمية التعامل معه في حال تم تنفيذه، من المهم طرح افكار لخدمة القطاع الخاص الأردني والمستهليكن لتحفيز المشاركة في إكمال هذا المشروع وبناءه للوصول الى حلول مربحة للجميع.

من أهم المصاريف والأكثرها ضغطا على قطاع التجزئة والجملة هي ضريبة المبيعات إن كانت عامة او خاصة، ويتوجب علينا إقتراح  ضرورة وجود مشروع قوانين وأنظمة لتحفيز قطاع التجزئة والجملة الأردني في إنشاء مؤسسات تجارية خاضعة لقوانين حديثة مشابه لقانون المناطق التنموية والمناطق الحرة رقم 2 لعام 2008.

وهذه القوانين والأنظمة الجديدة والخاصة بالعاصمة الإدارية الجديدة يجب ان تركز على خلق سياسات تحفيز ضريبة لهذه المنشأت. على سبيل المثال، إعفاء جميع المنشأت التجارية لقطاع التجزئة والجملة من قانون ضريبة العامة على المبيعات لمدة لا تقل عن 5 سنوات وتشجيع المنشأت التي يبلغ رأس مالها المسجل والمدفوع أكثر من مليون دينار لمدة لا تقل عن 10 سنوات والمنشأت التي يبلغ رأس مالها المسجل والمدفوع أكثر من 10 مليون دينار لمدة لا تقل عن 15 سنة.

هكذا سياسة ضريبة ستحفز التجار وأصحاب المنشأت لإنشاء شركات تابعة لها في العاصمة الإدراية الجديدة وبناء مراكز تجارية وأسواق محلية لإستدراج المستهلكين الراغبون بتوفير قمية ضريبة المبيعات وإنفقها في شراء سلع وبضائع في المقابل.

بالإضافة الى ذلك، هكذا سياسية ستحفز المستهلكين على تسوق وبشكل دائم في العاصمة الإدارية الجديدة ليحن إستكمالها خلال الثلاث العقود القادمة.

من ناحية أخرى، هكذا سياسة ستشجع المطوريين العقاريين المحليين أو الأجانب في الإستثمار في إنشاء مولات تجارية ضخمة لإستيعاب أكبر عدد من منشأت قطاع التجزئة والجملة الراغبون من الإستفادة من هذه الحوافز الضريبة. أضف الى ذلك, سيتم أيضا انشاء مخازن ضخمة لتخزين وتوزيع البضائع والسلع المراد بيعها في داخل العاصمة الإدارية الجديدة لتقليل كلفة النقل المستقبلية على منشأت التجزئة والجملة العاملة في العاصمة الإدراية الجديدة.

في المحصلة، هكذا سياسة ضريبة تحفيزية ستقليل مصاريف الراقبة الضربية للحكومة على منشأت التجزئة والجملة لمدة لا تقل عن 5 سنوات، وستخلق جوا إستثماري مولائم للمستثمرين المحليين والأجانب وستشجع المستهليكين على الذهاب الى هذه الأسواق الجديدة للتبضع والتسوق مما سيؤدي الى تنفيذ جزء من فكرة تأسيس العاصمة الإدارية الجديدة.

Advertisements